U3F1ZWV6ZTI2NTc3OTUxMDE1NjYzX0ZyZWUxNjc2NzY2OTcxODkxNQ==

مركز قلب الدفاع تكتيكه ومميزاته

في كرة القدم هناك نظامان رئيسيان تتفرع منه وتتشعب أنظمة أخرى، وهما: دفاع المنطقة والمراقبة رجل لرجل. أما الفرق بينهما –أي النظامين- فيتجلى في النقاط المرجعية، ففي نظام الرجل لرجل هناك أولوية لمراقبة الرجل المقابل، ومن ثم مكان المرمى والكرة وأخيراً مكان الزميل. أما في المنطقة فمكان الكرة أولاً ومن ثم المرمى فالزميل وأخيراً الخصم/الرجل. هذه النقاط -لكل نظام على حدة- هي من ستحدد تمركز قلب الدفاع. وعلى العموم فهنالك مبادئ مشتركة للتمركز الصحيح في جميع الأنظمة، مع وضع خصوصية كل نظام بالاعتبار. دون ذكر كيفية تأويل هذه الأنظمة لكل مدرب وبلد وثقافة، فدفاع المنطقة له عدة أشكال، وكذلك دفاع الرجل لرجل، دون نسيان النظام الهجين؛ أين تمتزج مبادئ دفاع المنطقة مع دفاع الرجل لرجل وتتبدل النقاط المرجية حيث: مكان الخصم والكرة لهما ذات الأهمية.

سنحاول في هذا المقال أن نتحدث عن قلب الدفاع الشامل؛ أي من يتخذ قرارات من عند نفسه بصرف النظر عن النظام فمهما بلغ الفريق من تنظيم فهنالك طوارئ ومشاكل تتطلب مبادراتٍ ذاتية/شخصية، وبالطبع سنتحدث عن المبادئ العامة التي يتّبعها “كل” فريق كرة قدم. والمدافع الشامل كذلك هو غير المقيد بنظام (رجل لرجل أو دفاع منطقة)، إذ أن هنالك الكثير من الفرق اليوم تفضل أنظمة متوازنة في الضغط والدفاع، والنظام الهجين أحد أشكالها، وهناك من يفضل نظاماً شاملاً؛ أين يُعتمد فيه على غريزة المدافع وقراءته للعب لاتخاذ اللازم من القرارات، فهو سيقدّر ما إذا كان عليه ملاحقة المهاجم أو المبادرة لاستخلاص الكرة استباقياً أو عبر الافتكاك بالمواجهة أو الإنزلاق، أو تمركزه داخل منطقة الجزاء، أو التراجع والتقدم وفقاً لمكان الكرة، ناهيك عن الحالات الطارئة والحرجة 1 ضد 1 أو ضد 2.

مهما كان النظام المتبّع في الفريق، ثمة مبادئ ينبغي اتباعها لقلب الدفاع:

  1. ضع المرمى دائماً كنقطة مرجعية أساسية؛ واجه خصمك أو لاحقه، أو غطِّ زميلك ولكن وجّه جسدك وفقاً لمكان المرمى.
  2. راقب اللاعب أو غطِّ مساحةً/لاعباً ما دون التداخل مع الزملاء؛ تدرج دفاعي وتعاون.
  3. في التفوق العددي بادر وافتكّ الكرة أو ضيق على الخصم، في النقص أو التكافؤ العددي تراجع أو ضيق وفقاً لوضعية حامل الكرة وقربه من المرمى.
  4. تقدم مع عودة الكرة للخلف –أي نحو مرمى الخصم- وضيق بمعية الزملاء مساحة اللعب واترك المهاجم متسللاً، ابقَ دائماً ملتزماً بالخط الأخير.
  5. أبقِ عينيك على المهاجم علاوة على الكرة، استرق النظرات خلفك داخل المنطقة بغض النظر عن توجيهك الجسدي. ضع باعتبارك زاوية الحارس إذ من الأجدى تركها للحارس وتغطية أي عرضية متأخرة محتملة.

مجرد ما إن انكشفت الكرة استبق المدافع المهاجم للكرة، التصق به أولاً (مكان المرمى) ثم افتك الكرة لدى قرائته للعب. يُذكر أن سامبدوريا كان يطبق دفاع المنطقة مع ديل نيري، أي أن المهاجم لا يراقب المدافع إلا إذا كان خياراً حقيقياً للتمرير، كما يتعين على المدافع ضبط التوقيت لئلا يفقد الكرة والمهاجم سوياً.
*كرة مكشوفة أي يمكن لعبها للأمام.
إن المبادرة وافتكاك الكرة عبر الإستباق تصرف محبذ في نظام رجل لرجل، وهي خاصية يتميز بها مدافع عن آخر (أنظر كاناڤارو مثلاً) أو إذا ما أراد مدرب ما تطبيق هذا النوع من الرقابة. يجب أن توضع هذه الخصلة بعين الاعتبار لدى الكشافين.


اعتراض ومواجهة 1 ضد 1، أولاً نرى تمركز هوملز وأخذه خطوات للوراء، ثانياً وضعية جسده الجانبية؛ فبذلك سيبقي نفسه باللعبة في حال تخطاه المهاجم، إذ بإمكانه استعادة الكرة عبر الإنزلاق الجانبي أو الخلفي إذا قدِم من خلفه. أما قرار التدخل وتوقيته فقد تم عبر مستثيرة واضحة: عدم سيطرة المهاجم على كرته، خصوصاً لمسته الأخيرة الفضفاضة.
في الحالة 1 ضد 1 –بالنسبة لقلب الدفاع- سيختلف التصرف وفقاً للمعطيات التالية: مكان الكرة؛ مكان حامل الكرة أو النقطة المحتملة لوصول الكرة (ثنائية صِرفة هوائية كانت أو أرضية). مدى أريحية حامل الكرة، ومن هو حاملها، وما إذا كان القلب المعني مغطىً أم لا.
الأفضل عندما تكون الكرة بعيدة عن المرمى، والمهاجم له مطلق السيطرة على الكرة هو الانسحاب للخلف، ذلك يبدو تصرفاً حكيماً عندما يكون المدافع غير مغطى، وقطعاً مع إبقاء البصر على الكرة. وكلما اقتربت الكرة للمرمى كلما ازدادت الحاجة للتدخل والمبادرة ودوماً بوضعية جسدية مرنة تتيح للمدافع الدوران والبقاء في اللعبة.
خيمينيز وتصرف مثالي في 1ضد1 أمام نيمار، تعديل تموقع ثم الاقتراب نحو نيمار منتظراً تراجع زملائه، راقبوا وضعية جسده ومرونتها.

حالة 1 ضد 1 مختلفة (صراع ثنائي)، قراءة ممتازة من المدافع، فَفور انكشاف الكرة قرر المدافع العودة ومحاولة التغطية لئلاّ تمر الكرة خلفه نحو ستيرلينغ، ومهما كان خصمك سريعاً فتوقيت انطلاقتك وتوجيهك الجسدي أهم من السرعة، إذ استطاع المدافع انقاذ الموقف بعد التقاطه للكرة قبل ستيرلينغ، فقدها فوراً ولكنه ضيق وحاول منعه من الدوران، وما إن التف فقد الكرة. هنالك العديد من الحالات التي تستدعي الدراسة إلا أنه يصعب حصرها، والأهم هو بقاء النقاط المرجيعة التي ستحدد قرار المدافع لكل حالة.
مواصفات قلب الدفاع :
يتصف عادة بالطول وقوة البنية، يمتلك القدرة العالية على قطع وخطف الكرات أو تشتيتها من الخصم ويحسن التعامل مع الكرات العالية وخاصة الضربات الرأسية ويتقن تمرير الكرات الطويلة خاصة التي تنفذ بباطن القدم ووجه القدم الأمامي، كما يتحلى بالجرأة والتصميم والكفاح.
أبرز مهام قلب الدفاع :
1 يشارك قلب الدفاع زملائه المدافعين في ابعاد الكرات الخطرة سواء العرضيات أو التمريرات الطولية الإختراقية.
2 يعمل قلب الدفاع على مراقبة رأس الحربة أو اللاعب الذي يحل، ويحاول قطع الكرات أو تشتيتها أو منع وصولها إليه.
3 من واجبات الرقابة على قلب الدفاع أن يتتبع اللاعب المعني بالرقابة إلى منطقة الجناح إن لزم الأمر على أن يراعي واجباته كقلب دفاع.
عند الهجوم
1 يشارك في بناء الهجمات وذلك عبر إرسال تمريرات طولية متقنة للاعبين اللذين يحتلون مواقع متقدمة.
2 يشارك بفعالية في تنفيذ الهجمات الإختراقية وذلك بالتقدم للأمام بالكرة أو بدونها وذلك بالوقت المناسب.
3 يقوم بتوجيه زملائه حيث يعتبر مكانه الخلفي مناسباً لكشف الملعب بشكل واضح.
-2المدافع القشاش ( السويبر أو الليبرو):
يرمز له اختصارا بالرمز SW ومكانه يكون دائماً خلف قلب الدفاع CB والأظهرة ويبعد عنهما بمسافة مناسبة وذلك بأن لا يكون قريباً جداً بحيث يكون معهم خطاً واحداً ولا بعيد جداً عنهما بحيث يصعب عليه أداء مهامه، ووظيفته الرئيسية هي تغطية المساحات التي خلف ظهيري الجنب وظهير الوسط وتقديم المساندة لأي منهم بالإضافة لواجباته الهجومية.
هذا النوع من المدافعين ظهر لأول مرة في بداية الستينات وأطلقت عليه عدءة أسماء مختلفة منها السويبر والليبرو، المدافع القشاش لا يشترط أن تلعب به دائماً ويمكن الاستغناء عنه واللعب بقلبين دفاع، ولكن يفضل اللعب به إذا ما كان الفريق يمتلك لاعباً يجيد هذا الدور.

مواصفات المدافع القشاش :

1 المدافع القشاش يجب أن يتصف بالبنية البدنية المتكاملة وطول القامة، إضافة لخبرته الطويلة وثقته العالية وهدوئه الكبير وإجادته بامتياز لكافة أنواع الرقابة سواء رقابة المنطقة أو رقابة رجل لرجل أو كلا النوعين معاً*.
2 المدافع القشاش يتصف أيضا بمهاراته الدفاعية والهجومية العالية المستوى ويقدر جيداً متى يمكنه المشاركة في الهجوم أو البقاء لتقوية الدفاع وسنده.

أبرز مهام المدافع القشاش :

1 يقود المدافع القشاش الدفاع بشكل عام ويدلي بتوجيهاته لزملائه المدافعين، كما يقوم بتغطية المساحات خلف زملائه المدافعين وسد أي ثغرات أو هفوات يقوم بها زملائه المدافعين، وعليه أن يكن متأهبا دائماً لقطع التمريرات الإختراقية الموجهة إلى المنافسين أو المساحات الخالية خلفهم.
2 عند الهجوم يقوم الليبرو بالتقدم للأمام لإحداث الزيادة العددية في خط الوسط مع مراعاة تأمين الدفاع كما يساهم في بناء الهجمات بواسطة التمريرات الطولية الطويلة أو المتوسطة

ملاحظة: عند كتابة منقول او النسخ واللصق بدون ذكر المصدر فهذه تعتبر سرقة علمية










تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة