7 أسرار لرفع مستوى اللياقة البدنية
U3F1ZWV6ZTI2NTc3OTUxMDE1NjYzX0ZyZWUxNjc2NzY2OTcxODkxNQ==

7 أسرار لرفع مستوى اللياقة البدنية

7 أسرار لرفع مستوى اللياقة البدنية


 رفع مستوى اللياقة البدنية هو ما ينشده الرياضيون، لكنني أنصحك بتحسين اللياقة أيضاً حتى لو كنت مبتدئاً.

يريد الرياضي القيام بمجهوده على أتم وجه خلال المنافسات، أما أنت فلعلك لا تريد الشعور بالتعب بعد أبسط مجهود.

لكن رفع مستوى اللياقة البدنية لا يكون بشكل عشوائي، فالتدريب العشوائي يحدث نتائج عشوائية، بل قد يؤدي إلى نتائج سلبية!

لو كان هناك معلومة واحدة يجب أن تعرفها عن اللياقة البدنية فهي أن للّياقة البدنية عناصر متعددة منها أربعة رئيسية مثل لياقة القلب والشرايين والقوة العضلية والمرونة، كل منها له فائدة محددة ويتم تطويرة بطريقة مختلفة.

هناك من يريد المحافظة على اللياقة البدنية، وهناك ومن يريد تحسينها للحصول على أكبر قدر ممكن من فوائدها. المهم أن تخضع هذه العملية لشيء من التنظيم من خلال مبادئ محددة تذكرها العديد من المراجع العلمية.

مبادئ رئيسية تساعدك على رفع مستوى اللياقة البدنية

1. التخصص (specificity)

يتحتم أن يستهدف تمرينك نوع اللياقة البدنبة التي تريد تحسينها. فتمارين المقاومة لرفع القوة العضلية وتمارين التحمل كالجري لمسافات طويل تقوّي لياقة القلب والشرايين وهكذا. 

فمن يستطيع حمل الأوزان العالية ليس بالضرورة أن يجري لمسافات طويلة بدون تعب.

لنفترض أنك قمت بالتركيز على أحد عنصر اللياقة البدنية، فهل هذا يعد كافياً؟

الجواب لا، لذلك عليك الانتباه لما يلي:

2. الانتظام (regularity)

يجب عليك أن تمارس تمارينك بانتظام. لا يخلو الأمر من الانقطاع لأيام وحتى أسابيع، ولكن إذا طالت الفترة لشهر أو أكثر ستلاحظ نوعاً من التراجع.

ستلحظ هذا جلياً إذا كنت ترفع الأوزان ووصلت لمرحلة متقدمة، فالقوة العضلية ستتراجع في حال التوقف، وسيتطلب منك جهدا إضافياً حتى تسترجع ما كنت عليه. قد يتوقف الرياضيون المحترفون عن التدرب لإصابة ما أو حال انتهاء المنافسات، وهذا يؤدي إلى تراجع في اللياقة البدنية أياً كان نوعها.

3. التطور أو التقدم (progression)

أنت دائماً مطالب بإحداث التحسين والتطور على روتينك التدريبي. اللياقة البدنية شيء مطاط قابل للتحسن دائماً.. هي بحر لا شاطئ له. سيشعرك هذا بنوع من التحدي دائماً، ويقلل الشعور بالملل.

تذكر أن لبرنامجك الرياضي أربع مكونات رئيسية هي: التكرار والنوع والشدة والوقت. زد شدة تمرينك أو وقته بين الفينة والأخرى. إذا كنت تمشي لمدة 30 دقيقة، زدها لمدة 40 دقيقة. إذا كنت تمشي بسرعة، حاول الجري الخفيف.

لن تتحسن لياقتك البدنية إلا إذا قمت تدريجياً بجعل تمرينك أصعب قليل كل مرة، وتفصيل ذلك بالمبدأ التالي:

4. الحمل الزائد (overload)

يرتبط هذا المبدئ ارتباطاً وثيقاً بمفهوم الجهد البدني، ويشبه بعض الشيء مبدئ التطور والتقدم. في كل مرة تتدرب، فإن جسمك يتفاعل مع هذا الجهد، فالقلب بنبض والعضلات تتحرك، والدم يجري بسرعة أكبر والتنفس تزداد وتيرته.

الحمل الزائد يعني أن يحتوي تمرينك نوعاً من الصعوبة يزيد عما اعتدت عليه. من الأمثلة على ذلك، أن ترفع وزناً يعادل 4 كغم بسهولة،            فإذا زدت الوزن إلى 6 كغم ستشعر بنوع من الحمل الزائد، والصعوبة التي تستحثك لجهد أكبر، وهذا يزيد من القوة العضلية.

قد تجري لمسافة 2 كم بسرعة متأنية، لكن عند زيادة السرعة سيصبح تمرينك أكثر إجهاداً، وهذا ما يزيد قوة عضلة قلبك.

رفع مستوى اللياقة البدنية


5. التوازن (balance)

قد يصاب بعض الرياضيين بالهوس فيكون شغلهم الشاغل تقوية العضلات وزيادة حجمها. في المقابل، قد يكره البعض هذه التمارين وبالكاد يفعلونها.

احرص على أن يضم برنامجك الرياضي ما تقوي به مختلف عناصر اللياقة البدنية مثل لياقة القلب والشرايين والتحمل والقوة العضلية والمرونة    والتوازن. حتى وإن كان هدفك الرئيسي بناء الكتلة العضلية، عليك فعل شيء من التمارين الهوائية كالجري. للذين لا يروق لهم تمارين القوة      العضلية، عليهم بممارستها مرتين على الأقل في الأسبوع.

يشمل التوازن أيضاً إعطاء جميع عضلات الجسم حقها كعضلات الجسم العلوية كالصدر والذراعين والجزء السفلي كالأرجل وعضلات مركزالجسم كعضلات البطن، بالإضافة إلى العضلة وما يقابلها فعضلات الظهر  تقابل  عضلات الصدر وهكذا.

6. الاستشفاء (recovery)

التمرين القاسي والشديد يجب أن يتبعه يوم من الراحة وذلك لإعطاء فرصة للعضلات للاستشفاء والتعافي خصوصاً إذا شعرت ببعض الآلام.

7. التراجع (reversibility)

كما تتحسن اللياقة البدنية بانتظام التدريب واستمراره، فإنها تتراجع عند التوقف عن التمرين، وحتى عند تغيير برنامجك ونوع تدريباتك.

الخلاصة:

رفع اللياقة البدنية يتطلب التركيز على نوع معين من اللياقة البدنية، ثم الانتظام والاستمرار وأخيراً زيادة الصعوبة تدريجياً.

هذه المبادئ على بساطتها ينبغي أن تستحضرها دائما خلال فترات تمرينك لتعلم كيف تقيِّم لياقتك البدنية الحالية، ومدى استفادتك من          برنامجك الحالي، وما يمكن أن تعدله من أجل رفع اللياقة البدنية، كما أنها تساعدك على تقليل إحتمالية حدوث الإصابات.

اخترنا لك هذا المقال من أفضل المراجع العالمية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة