U3F1ZWV6ZTI2NTc3OTUxMDE1NjYzX0ZyZWUxNjc2NzY2OTcxODkxNQ==

الأسباب العامة للإصابات في المجال الرياضي:

الأسباب العامة للإصابات في المجال الرياضي:


إذا ما تم التدريب بأسلوب غير علمي ساهم في حدوث الإصابة لما يلي:

أ- عدم التكامل في تدريبات تنمية عناصر اللياقة البدنية:

يجب الاهتمام بتنمية كافة عناصـر اللياقـة البدنيـة وعـدم الاهتمـام بجـزء منهـا علـى حسـاب الآخـر حـتى لا يتسبب ذلك في حدوث إصابات ، ففي كرة القدم مثلا إذا اهتم المدرب بتدريبات السرعة وأهمل الرشاقة
فإنه قد يعرض اللاعب للإصابة عند أي تغيير لاتجاهات جسمه بصورة مفاجئـة، لـذلك يلـزم الاهتمـام بتنميـة كافة عناصر اللياقة البدنية العامة كقاعدة تبنى عليها الخاصة واللياقة المهارية واللياقة الخططية .

ب- عدم التنسيق والتوافق في تدريبات المجمو عات العضلية للاعب:

فالمجموعات العضلية القابضة والباسطة والمثبتة والتي تقوم بعملها في نفس الوقت أثناء الأداء الحركي للرياضي، وأيضا عدم التكامل في تدريب المجموعات العضلية التي تتطلبها طبيعة الأداء، وإهمال مجموعات عضلية أخرى مما يسبب إصابتها مثل الاهتمام بتدر يب عضلات الفخذ الأمامية والوحشية (العضلة ذات أربعة رؤوس فخذية) للاعب كرة القدم وإهمال تدريبات العضلات الإنسية المقربة (الضامة) مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالتمزقات العضلية.

ج- سوء تخطيط البرنامج التدريبي:

سـواء كـان برنامجـا سـنويا أو شـهريا أو أسـبوعيا أو حـتى داخـل الوحـدة التدريبيـة في الأسـبوع التـدريبي يـوم المبـاراة، فــإن أقصـى حمــل لاعـب 100 %مــن مســتواه، والمفـروض أن يكــون التـدريب في اليــوم الســابق للمباراة خفيفا 20 -30 %من مستواه، وقـد يفضـل الراحـة في بعـض الحـالات، أمـا إذا تـدرب اللاعـب تــدريبا عنيفــا في هــذا اليــوم فإنــه يتعــرض للإصــابة، كــذلك إذا مــا حــدث خطــأ في تخطــيط وتنفيــذ حمــل التدريب (الشدة والحجم التدريبي) داخل الوحدة التدريبية ذاēا فإنه قد يسبب إصابة اللاعب.

د- عدم الاهتمام بالإحماء الكافي والمناسب:

ويقصــد بالإحمــاء الكــافي أداء التــدريب أو المبــاراة والمناســب لهــم وبطبيعــة الجــو مــع مراعــاة التــدرج علــى اختلاف مراحله تجنبا لحدوث إصابات.

ه- عدم ملاحظة المدرب للاعب بدقة:

الملاحظة الدقيقة من قبل المدرب للاعبين تجنب اشتراك اللاعب المصاب أو المريض في التدريب أو في المباريات، وننصح بملاحظة الحالة الصحية والنفسية وطبيعة الأداء الفني للاعب وهل هو طبيعي أم غير طبيعي، لأنه قد يكون هناك خطأ فني في الأداء، وتكراره يتسبب إصابة اللاعب.

و- سوء اختيار مواعيد التدريب:

قـد يسـبب ذلـك إصـابة اللاعـب، فمـثلا التـدريب وقـت الظهـيرة في الصـيف قـد يصـيب اللاعـب بضـربة شمس أو يفقد اللاعب كميـة كبـيرة مـن السـوائل والأمـلاح ممـا يسـبب حـدوث تقلصـات عضـلية، ولـذلك يفضل تدريب اللاعبين في الصباح الباكر أو في المساء صيفا وعكس ذلك في مواسم الشتاء.

ك- مخالفة الروح الرياضية:

تعد مخالفة الروح الرياضية من أسباب الإصابات، وهي مخالفـة لأهـداف نبيلـة تسـعى الرياضـة في تأصـيلها في النفوس ليمتد أثرها على الحياة العامة وفلاح المجتمع ويسبب ذلك:
1 -التوجيـه النفسـي الخـاطئ سـواء كـان مـن الأعـلام أو المـدرب خاصـة في مجـال كـرة القـدم حيـث يوجـه المدرب لاعبيه للعنف والخشونة المتعمدة لإرهاب المنافس مما قـد يسـبب إصـابة اللاعـب نفسـه أو منافسـه المتميز لإبعاده عن الاستمرار لتقدمه مهاريا وفنيا.
2 -الحماس والشحن النفسي الذي لا لزوم له والمبالغ فيه مما قد يسبب إصابته أو إصابة منافسيه.

ل- مخالفة المواصفات الفنية والقوانين الرياضية:

هدف القوانين الرياضية هي حماية اللاعب وتأمين سلامة أدائه لرياضته، ومخالفـة تلـك القـوانين تـؤدي إلى حدوث كمهاجمة لاعب مبارزة عند خلع قناعه أو مهاجمة لاعب من الخلف، وكتم قدمه بخشونة وغيرها في كـرة القـدم والأدوات الرياضـية، ويمتـد ذلـك إلى مخالفـة القـوانين في كـل الرياضـات، كمـا أن المواصـفات الفنية والقانونية لملابس اللاعبين سبب احتمال إصابتهم.

م- عدم الأخذ بنتائج الفحوص والاختبارات الفسيولوجية للاعبين:

يجـب عنـد انتقـاء الفـرق عامـة والفـرق الوطنيـة خاصـة الأخـذ بنتـائج الفحـوص والاختبـارات خاصـة بتقيـيم اللاعبـين فسـيولوجيا والـتي تجـري بمراكـز الطـب الرياضـي علـى أن تعـرض علـى المـدرب المؤهـل ليتعـاون مـع أخصــائي الطــب الرياضــي في اختبــار اللاعــب أو الفريــق الجــاهز واللائــق فنيــا مــن حيــث المهــارة واللياقــة  البدنيـة، وهنـاك العديـد مـن الحـوادث والإصـابات الـتي نتجـت مـن اختيـار اللاعـب غـير اللائـق فسـيولوجيا وطبيا للاشتراك في المباريات.

ن- استخدام الأدوات الرياضية غير الملائمة:

نقصد هنا الأدوات التي يستخدمها اللاعب في مجال رياضته مثل كرة القدم، مضرب التنس والسلاح في المبارزة، فيجب أن يكون هناك تناسب بين عمر اللاعب والأدوات المستخدمة في نشاطه الرياضي،فاستخدام الناشئ لأدوات الكبار خطأ طبي جسيم ينتج عنه العديد من الأضرار الطبية والإصابات.

ص- الأحذية المستخدمة وأرض الملعب:

ونشير هنا إلى معظم تشوهات القدم غير الخلقية وتشمل التشوهات الوظيفية، والتشوهات الأستاتيكية في المجل الرياضي تنتج من سوء اختيار الأحذية المناسبة لكل رياضة بما يناسب كل قدم، فالأحذية المناسبة وأرض الملعب تشكل حماية دائمة لقدم اللاعب، ونشير هنا إلى أن هذا الاختيار يشارك فيه أخصائي الطب الرياضي بإبداء الرأي الفني للاعب والمدرب.

ض- استخدام اللاعبين للمنشطات:

يؤدي اسـتخدام اللاعبـين للمنشـطات المحرمـة قانونـا إلى إجهـاد فيزيولـوجي "وظيفـي" يعرضـهم للعديـد مـن الإصـابات، حيـث أنهم سـيبذلون جهـد غـير طبيعـي "صـناعي" غـير ملائـم لقـدراتهم الفيزيولوجيـة، كـذلك يجب على أخصائي الطب الرياضي والمدرب عمل دفتر تدون به إصابات كل لاعب من حيث:
- مكان حدوث الإصابة (ملاعب مفتوحة، مغطاة، في أي موسم شتاء أو صيف).
- لحظة الإصابة (خلال الإحماء، خلال المباراة، في نهاية المباراة).
- حالة اللاعب البدنية وقت الإصابة (إجهاد عضلي، ضغط عصبي).
- مستوى البطولة التي أصيب فيها اللاعب (مباراة سهلة، مباراة صعبة،نهائي).
- وصــف تفصــيلي للحركــة الــتي أدت إلى إصــابة اللاعــب، وذلــك للاســتفادة مــن هــذا الــدفتر عنــد التشخيص والعلاج والمتابعة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة