تمرين متكامل: سرعة وهجوم سريع وإنهاء فعال لفريق قادش الاسباني
U3F1ZWV6ZTI2NTc3OTUxMDE1NjYzX0ZyZWUxNjc2NzY2OTcxODkxNQ==

تمرين متكامل: سرعة وهجوم سريع وإنهاء فعال لفريق قادش الاسباني

تمرين متكامل: سرعة وهجوم سريع وإنهاء فعال لفريق قادش الاسباني


كلمات مفاتيحية لشرح التمرين : 1- السرعة 2- الهجوم السريع 3 إنهاء فعال

1- السرعة : تُعدُّ السرعة عاملاً مُهماً لجميع مراكز اللاعبين؛ حيث يحتاج المُهاجمون إلى السرعة ليكونوا قادرين على تجاوُز مُدافعي الفريق المُنافس، وعلى الطرف الآخر يحتاج مُدافعو الفريق إلى امتلاك السرعة للحاق بلاعبي الهجوم ومنعهم من تجاوزهم والمرور عبرهم، ولا يقتصر أمر السرعة في كرة القدم على سرعة اللاعب بالجري والركض بمفرده؛ بل يجب أن يكون اللاعب سريعاً في الركض أثناء استحواذه على الكرة أيضاً، وهذا الأمر هو الذي يُميز أكبر الفِرق والأندية في العالم؛ إذ يمتاز لاعبو هذه الفِرق بقدرتهم على الجري والركض بشكلٍ سريع أثناء امتلاك الكرة.

2- الهجوم السريع : وهو الأسلوب الأكثر انسجاما مع كرة القدم الحديثة ويتلخص هذا النوع من الهجوم هو القيام بالهجوم المضاد بعدد قليل من المناولات (1-3) مناوله من اجل وصول المهاجم الى وضعية مناسبة للتهديف وكذلك لعدم السماح للمدافعين بتنظيم صفوفهم و الاستعداد الجيد لاستقبال الهجوم ,ويتطلب تنفيذ الهجوم بأقصى سرعة من اجل توفير عنصر المباغتة ,ويفضل في مثل هذا النوع من الهجوم ان تكون المناولات نحو عمق ساحة الخصم بأسرع وقت ,وهنالك ثلاث مراحل للهجوم السريع وهي :-

•مرحلة الانتقال:- وهي المرحلة التحضيرية للانتقال من الدفاع إلى الهجوم وبعد الاستحواذ على الكرة وتتم عن طريق المناولة إلى العمق والى اللاعبين المهاجمين .
•مرحلة بناء الهجمة :- و هي مرحلة إحداث ثغرة في دفاع الخصم من خلال التحركات السريعة وتبادل المراكز ومن ثم إيصالها إلى اللاعب المواجه للهدف في وضعية جيدة للتهديف .
•مرحلة التهديف :- وهي المرحلة النهائية من الهجمة و التي يتم فيها إحراز هدف في مرمى الخصم من خلال التهديف .
3- إنهاء الفعال :يمكن القول ان الهدف الرئيسي من كل هجمة يقوم بها الفريق هو الوصول الى مرمى الخصم وانهائها ضدة بشكل ما والغاية الاولى تتركز بتسجيل هدف في مرمى الخصم وانهاء الهجمة يحتاج الكثير من التدريب واستغلال التكنيك الجيد تبعا للحالة التي قد تحدث مثل المراوغة والتسديد  وضربة الراس ولكي يتمكن اللاعب من النجاح في هذة العملية هناك عدة عوامل مهمة يجب ان تكون من ضمن الحالات المختلفة التي قد تحدث . ولثقافة اللعب التي تبدء من عمر 6 وحتى سن الاعتزال لاي لاعب والتي يكتسبها من خلال التدريب الصحيح الدور الكبير في هذة الحالة فمثلا على حامل الكرة ان يتخذ عدة خيارات قبل ان يقوم بالمناولة ومن هذة الحالات مثلا النضر والتقيم والتنفيذ مهم جدا كي يكون الخيار سليما ولكي يكون التعامل مع الكرة جيدا وتكون الاخطاء قليلة قدر المستطاع من قبل حامل الكرة وبقية اللاعبين اما بالنسبة الى اللاعب الاخر غير حامل الكرة فهناك عدة حالات علية ان يلتزم بها ومنها خلق المساحات والتحرر من الخصم على شكل v وتري حامل الكرة المكان المناسب ومتى واين تريد الكرة؟ . 

ولخلق المساحات هناك امور يجب ان يلتزم بها اللاعب ومنها خلق المساحات الخطرة والخالية كي يكون الاستلام في حالة مثمرة . وللمراوغة والخداع دور كبير كي  عندما يقوم اللاعب بانهاء الهجمة وعلية ان يخدع كلما استطاع كي تسهل عملية انهاء الهجمة ضد الخصم وتسجيل الاهداف . 

وللعب المناولات اهمية كبيرة اذ تكون نسبة لعب المناولات  مايقارب السبعين في المئة من وقت المباراة وعندما يقوم اللاعب بالمناولة   الى امام فعلية الانطلاق من خلف المدافعين كي ياخذ المكان الخطر وهو في هذة الحالة خالي من اي رقابة ويضيف زيادة عديدية للفرق وتكون نسبة نجاح انهاء الهجمة كبيرة جدا اذ كان الفريق قد تمرن على هكذا حالة . وعنما يستلم اللاعب الكرة فعلية ان يحسن التعامل مع الكرة من خلال الاستلام الصحيح وفي القدم البعيدة عن الخصم  والاستدارة والخداع والابتعاد عن الخصم لاجل خلق الفراغ المناسب والتسديد على المرمى او المراوغة والتحدي . وعلى المهاجمين ان يكونوا في حركة مستمرة لاجل استقبال الكرة والتخلص من الخصم وفي حالة استلام الكرة هناك حلان اذ يمكن ان يتقدم اللاعب باتجاة الهدف اذ كان الخصم غير قريب  كي يستغل الوقت والتقدم بسرعة وانهاء الهجمة او الاستلام والاستدارة او لعب الكرة الى لاعب مساند وانهاء الهجمة بخيار اخر وهناك عامل نفسي اخر يساهم بشكل كبير في تسهيل عملية انهاء الهجمة وهو التفكير الايجابي والهجومي وعلينا ان لانضيع اي فرصة لانهاء الهجمة مهما كانت وكثرة النطلاقات من اجل الكرة . وفي حالة الانفراد على اللاعب ان يقوم بالتسديد في الوقت المناسب او المراوغة في مسافة صحيحة وخلق المساحة والسرعة في الاداء والخداع قدر المستطاع وعدم المبالغة واختصار الوقت لان الوقد يكون ثمينا جدا في هذة الحالة وحتى لايعود لاعبين الخصم . وعند التسديد على مرمى الخصم فعلى اللاعب ان يسدد بتركيز وقد لايحتاج الى القوة في كل الاحيان بقدر ما يحتاج الى التركيز واستخدام التكنيك الصحيح عند التنفيذ , وعلى اي مدرب ان يكثر من التمارين التي تساهم من ثقافة اللاعبين في انهاء الهجمة وعلينا التمرن على تمارين 1 ضد 1 و2 ضد 1 والهجوم المضاد والتسديد والمراوغة وتنفيذ الشروط الاساسية وهي  العمق والعرض والمسافة الصحيحة والاستلام والتسليم  والسنتر شوت  وتغير اتجاه اللعب وخلق المساحات الفارغة والتحرر من الخصم والنطلاقات القوسية والجانبية وفي العمق .

تنظيم التمرين:

لإعداد هذا التمرين ، سيكون من الضروري رسم منطقة لعب بعمق 60 مترًا وعرضها 35 مترًا. يمكنك وضع اللاعبين كما في الرسم التوضيحي أدناه. فيما يتعلق بعدد اللاعبين ، ستحتاج إلى أكثر من 12 لاعبًا لتكوين فريقين. بالضرورة ، للدفاع عن الأهداف ، سوف يستغرق الأمر 2 حارس مرمى.

تمرين متكامل: سرعة وهجوم سريع وإنهاء فعال

نقاط فنية :

  • عدة مواقف 3 ضد 2 سوف تتكشف في ثغرات.
  • لبدء الموقف ، يكون حارس المرمى مستحوذًا على الكرة ، ويقوم بتمريرة عميقة لمهاجم. يجب على المهاجمين الثلاثة التسديد على المرمى في أقل من 3 تمريرات (تمريرة حارس المرمى متضمنة). بعد مهاجمة الهدف الأول ، هاجموا الهدف الثاني في الاتجاه المعاكس. بالطبع ، نفس المدافعين ونفس المهاجمين هم الذين يؤثرون في الموقف الثاني. دائمًا ما يكون حارس المرمى هو الذي يعيد الكرة إلى اللعب.

تمرين متكامل: سرعة وهجوم سريع وإنهاء فعال لفريق قادش الاسباني

المتغيرات:

بادئ ذي بدء ، من المهم أن تتذكر أن المتغير سيسمح للعبة / موقف أو تمرين بالتطور من خلال تبسيطه أو جعله أكثر تعقيدًا. بالنسبة لمحتوى التدريب هذا ، يمكنك تحديد المكان والوقت والحدث لإجراء تغييرات.

بعض السبل:
1 - مساحة اللعب (واسعة / عميقة)
2 - الوقت (الانتهاء في أقل من تمريرتين ، والانتهاء في أقل من 4 ثوانٍ ...)
3 - الأحداث
أ - توازن القوى (المساواة ، غير المواتية ، العددية)
ب - رحيل المدافعين (مطاردة جانبية) ورحيل المهاجمين.




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة