أفضل تكتيك هجومي
U3F1ZWV6ZTI2NTc3OTUxMDE1NjYzX0ZyZWUxNjc2NzY2OTcxODkxNQ==

أفضل تكتيك هجومي

 


أولا لنتحدث عن الأساليب التكتيكية الهجومية،و الكل يعرف أنك إذا أردت التسجيل، يجب عليك أن تبني هجمة ،ولكن هناك أساليب تختلف عند المدربيين في بناء الهجمة و التي سوف أتحدث عنهافي هذا الموضوع،و أيضا تختلف الأساليب الهجومية في أختلاف الفريق،فمثلا هناك مدربين يدربون أندية ضعيفة ويدافعون بعشر لاعبين أمام الأندية القوية و يعتمدون على المرتدات وتكون الخطة 10-0-0 من أجل الخروج بأقل خسائر،و هناك مدربين لا يعتمدون طول المبراة على أسلوب دفاعي ويبادرون بلهجوم قليلا عند التأخر بلنتيجة، و بلعادة لا يوجد مدربيين يدربون أندية ضعيفة و يهاجمون طول الوقت،و أيضا تختلف الأسلايب الهجومية مع أختلاف المدرب و أفكاره، وممكن أيضا أتباع نفس أساليب المدرب السابق،و أيضا ممكن لمدربيين أن يغيرو الأسلوب الهجومي للفريق في حال واجه منافس يعتبر أقوى من فريقه،إذا هناك ثلاث أمور تأثر على الأسلوب الهجومي للفريق وهي:

1- حالة الفريق الذي يدربه المدرب

2- خطط المدرب

3- المنافس 

فلكي تلعب بأي تكتيك هجومي ، عليك ان تكون اقوى من خصمك وداخل ميدانك. كنصيحة من مجرب، لا تهاجم خارج ميدانك الا اذا كنت اقوى بكثير من خصمك تجنبا لأي مفاجأة ممكنة. فداخل ميدانك تكون لك افضلية الملعب.

خطة 4-3-3ب تعتبر الأكثر استعمالا لدى جميع المدربين في العالم، فهي تعتمد على 4 مدافعين ولاعب ارتكاز في الوسط يزيد من القوة الدفاعية لها، و 2 وسط هجوميين على الأطراف يساعدون في الهجوم مع الثلاث مهاجمين. اذا قمنا بعملية حسابية، فهي تعتمد على 5 لاعبين دفاعيين و 5 هجوميين، ومن هنا تأتي قوتها بحيث تجدها متوازنة في القوة الدفاعية والقوة الهجومية. باختصار، يمكن اعتبارها آلة هجومية لدك شباك الخصوم وتسجيل اكبر عدد من الاهداف وفي نفس الوقت، آلة دفاعية تجعل من شبه المستحيل استقبال اهداف كثيرة او استقبال اي هدف على الإطلاق، كما انها قابلة للتعديل وتجعلها اكثر هجومية اذا اردت وذلك بوضع اثنين قلب دفاع و اثنين اظهرة، وهكذا تصبح آلة هجومية بامتياز. منطقيا، تعتبر الخطة الأمثل . والتي تعد أفضل خطة من ناحية الأستحواذ على الكرة و بناء الهجمة ، و عادة يكون الثلاث لاعبين في المحور هم روح الفريق في الأستحواذ على الكرة,و بناء الهجمة،فيقوم واحد منهم يقوم بلمهام الدفاعية في حال أمتلاك الخصم الكرة، ويكون المحورين الاخرين يساندونه و يضغطون على حامل الكرة،ومن ثم يستخلصوهها و يعيدوها و يبدأو ببناء الهجمة مرة أخرى ، هذه هي المهة الأولى للاعبي المحور و الأرتكاز ،أما المهة الثانية هي تبادل المراكز بينهم حتى يعطي الفريق حلول هجومية أكثر،فمثلا في حال أمتلاك الكرة فيمكن لاعب منهم الدخول إلى عمق صناعة العب و يكون أثنان منهم يبنون الهجمة، و هكذا الفريق سوف ينتقل إلى خطة 4-2-3-1، مما يعطي فرص للتسجيل أكثر،و يزيد من كثافة صناعة العب،أما بلنسبة للأجنحة في الخطة فمهمتاها الأولى هي تبادل المراكز،فمثلا ممكن للاعب من الجناح التحول إلى رأس حربة مع رأس الحربة الأصلي و الأخر يتقدم إلى صناعة العب، وبما أني نسيت الأظهرة فسوف أعود إليها الان فبئمكان الأظهرة التحول إلى أجنحة، وذالك من أجل أخذ الأماكن التي تركتها الأجنحة، و أيضا من أجل أعطاء الفريق حلول هجومية أضافية، و بأمكان لاعبي الأرتكاز سد الثغرة التي تركها الأظهرة،و سوف أعود مرة أخرى للأجنحة مهمتها الثانية هي أستخدام مهارتهم الفردية في أختراق أظهرة و دفاعات الخصم،أما بلنسبة لرأس الحربة فلديه مهمة في هذه الخطة أول مهمة التسجيل من الكرات التي تصنع له .  

ملاحظة : إذا قمت بالنسخ واللصق فلا تنسى ذكر المصدر من أجل الامانة العلمية



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة