التدريب المتقطع عالي الشدة PDF
U3F1ZWV6ZTI2NTc3OTUxMDE1NjYzX0ZyZWUxNjc2NzY2OTcxODkxNQ==

التدريب المتقطع عالي الشدة PDF

التدريب المتقطع عالي الشدة PDF

يحرص الكثير من المتدربين على الالتزام ببرنامج منتظم من التدريب المتقطع عالي الكثافة. خلال هذا النوع من التدريبات يستطيع الرياضي، عبر تمارين عالية الشدة، أن يتحدى قدراته البدنية، خلال وقت قصير، ثم يرتاح لفترة وجيزة جدا ويعيد الكرة مرارا، إلى أن ينتهي الوقت الجملي المخصص للحصة اليومية من التدريبات.
التدريب المتقطع عالي الشدة PDF

 يجمع التدريب المتقطع عالي الكثافة بين عدد كبير من التمارين الرياضية التي تشغل أكبر عدد ممكن من العضلات.
قال البروفيسور إنجو فروبوزه إن التدريب المتقطع عالي الكثافة المعروف اختصارا بـ”هيت” يعد مفتاح الرشاقة واللياقة؛ حيث إنه يساعد على إنقاص الوزن ويرفع قوة التحمل.
وأوضح الأستاذ بالجامعة الرياضية بمدينة كولن الألمانية أن فكرة التدريب المتقطع عالي الكثافة تقوم على أداء تمارين مكثفة في مدة قصيرة تتراوح بين 20 و30 دقيقة مع فواصل زمنية قصيرة تتراوح بين 15 و30 ثانية.
ويعد التدريب المتقطع عالي الكثافة مزيجا من تمارين الضغط والقرفصاء والطحن، وهو تدريب شاق للغاية يساعد على حرق ما يصل إلى 900 سعرة حرارية في الساعة.
كما يستمر حرق السعرات الحرارية بعد الانتهاء من التدريب لمدة تتراوح بين 24 و72 ساعة في ما يعرف بتأثير الحرق اللاحق.
وأشار فروبوزه إلى أن هذا التدريب لا يناسب الأشخاص، الذين لديهم أمراض أو مشاكل بالقلب؛ نظرا لأنه يسرّع من ضربات القلب.
ويعد التدريب المتقطع عالي الكثافة من أحدث أنواع التدريبات التي تساعد على الحصول على لياقة متوازنة وقوية. ويقول المدربون إن تدريب (الهيت) هو تمرين عالي الكثافة في وقت قليل، وله فائدة كبيرة في حرق الدهون بشكل سريع.
وأشاروا إلى أنّ برنامج التمرين يستمر على مدار شهرين كاملين، لمدة 5 أيام بالأسبوع وتستمر الحصة لمدة 16 دقيقة فقط وبعض الحصص تستمر لمدة 45 دقيقة. وهذا البرنامج التدريبي قادر على تحسين الصحة العامة، وليس خاصا أو موجها فقط للاعبي التنس وكمال الأجسام أو الرياضيين المحترفين، فهو مفيد جدًا لأي شخص يريد أن يحصل على جسد صحي ووزن مثالي.
وقال مارتن غبالا، أستاذ علم وظائف الأعضاء الخاص بالتدريبات الرياضية في جامعة ماكماستر في أونتاريو، كندا، والذي قضى عقودًا في دراسة الفوائد الصحية لنمط التدريب عالي الكثافة “أنا على اقتناع بأن هذه الطريقة هي الأقرب لما يمكن أن يُعد ‘قرص الدواء’ في ممارسة الرياضة، وهي متاحة للجميع، فقد أثبتت دراساتي أن بإمكانك الحصول على نفس الفوائد الصحية التي تجنيها من ممارسة ساعة من التمارين الهوائية الثابتة في دقيقة واحدة من التمرين الشاق”. وأكد أن دراسات متعددة أثبتت أنه كلما زادت سرعة وصعوبة التمرين خلال فترات التمرين، زادت فعاليته وقلت المدة التي تحتاجها.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة